يعتنق الكثير من مديري الشركات والمؤسسات رأيًا سلبيًا عن العمل الجماعي (Teamwork) وهو أنه "مضيعة للوقت"؛ في اعتقادهم أن امتلاك عدد من الأشخاص لمهامٍ واحدة، سيجعل مدة تنفيذها تطول وسوف يضيع وقتًا طويلًا في حل النزاعات والاختلافات بينهم، الأمر الذي سيلحق الضرر بالعمل وبمصلحة الشركة، فهل رأيهم صحيح؟، وهل للعمل الجماعي أية تأثير على زيادة إنتاجية العمل وزيادة المبيعات؟

 

في الوقت الحالي أغلب مهام الوظائف تتقاطع مع بعض في مرحلة ما، ومهمة  بعض الأشخاص تبدأ عندما يُنهي الشخص الآخر مهمته، ومثالًا على ذلك: ماذا سيحدث عندما يستقبل موظف مركز الإتصالات (Call Center) مكالمة من عميل غاضب -بشأن شكوى- بدون تسجيل بياناته أو شكواه على نظام تذاكر خاص "يساعد على تنشيط العمل الجماعي بين الأقسام" ثم قام بتحويل المكالمة لموظف خدمة العملاء؟

سيضطر موظف خدمة العملاء أن يسأل العميل مرة أخرى على بياناته ثم على الشكوى، ويتعامل مع العميل كأنه يستقبل المكالمة منه للمرة الأولى، الأمر الذي سيسبب غضب للعميل بشكل زائد عن غضبه السابق بسبب شكواه. 

 

وهذا المثال يعتبر دليل حي على أهمية العمل الجماعي بين الأقسام وبعضها في الشركات والمؤسسات ولما يجب عليك أن تستعين بكافة الأدوات التي تنشط العمل الجماعي مثل نظام التذاكر.

 

 

والآن دعونا نتعرف على 7 فوائد للعمل الجماعي ستضاعف من كفاءة عملك وتساعد على تحسين المبيعات.

1- أفكار جديدة.

العمل الجماعي بين مجموعة متنوعة من الأشخاص سيكشف دائمًا عن أفكار جديدة، وهذه الأفكار الجديدة لا تقدر بثمن في بيئة الأعمال التنافسية اليوم.

فجميع أفراد فريق العمل من أعمار وخلفيات مختلفة ولديهم مجموعة من المهارات ومستويات الخبرة المختلفة، فيوضح ذلك أن هناك منظورًا فريدًا وآراءًا بنائه في انتظار الاستماع إليها. 

 

2-  زيادة الكفاءة.

القيام بالعمل الجماعي في فريق يهدف إلى تحقيق هدف مشترك أو مجموعة من الأهداف يزيد من كفاءة العمل، وينجز العمل بشكل أسرع وذلك يمكن أن يتم عن طريق توزيع المسؤوليات بين أفراد الفريق كلُ حسب تخصصه، فيسهل عملية حل المشكلات؛ فهناك الكثير من الأفراد الذين يعملون معًا لحل مشكلة واحدة في العمل، مما يزيد من إنتاج الشركة بكفاءة، وبالتالي زيادة إيراداتها دون الحاجة إلى توظيف المزيد من الأيدي العاملة.

 

3-  تعلم أساليب جديدة.

يتيح العمل كفريق لموظفيك رؤية نجاحات وإخفاقات الآخرين في بيئة داعمة، فيعزز ذلك من المنافسة الصحية بينهم التي تتيح لهم التعلم من بعضهم البعض للوصول إلى أفضل نتيجة ممكنة لإتمام المهام وتحسين المبيعات.

 

4-  شعور أعلى بالمعنويات والإنجاز.

العمل الجماعي في فريق موحد يُشعر أعضاء الفريق الواحد بالانتماء والالتزام العميق لبعضهم البعض وللهدف المشترك العام الذي يعملون لأجله في الفريق، وبالتالي سوف تزداد ثقة الشخص بنفسه لأنه يشعر بأن عمله ذو قيمة، حيث أن أفكاره وعمله الجاد يأتي بنتائج جيدة، ويحسن الإنتاجية، كذلك عمل أعضاء الفريق الآخرين، فكل عضو لديه شيء خاص ومميز لتقديمه، مما يرفع من معنويات الفريق بناءاً على الثقة والإيمان ببعضهم.

 

5- زيادة الابتكار.

 يوجد العديد من الشركات التي تعتمد في هيكلها المؤسسي على العمل الجماعي لخلق بيئة عمل مليئة بالابداع، من أجل زيادة الابتكار، فتعمل هذه الشركات على توظيف أشخاص بتخصصات متعددة في مجالات العمل العامة، ثم يوكلوا إليهم مشاريع تناسب مهاراتهم واهتماماتهم ويتم تعيين قادة للفرق، دون وجود تسلسل قيادي، فالجودة التي تتوقعها في عملك إذا كانت أكثر من أن يتحملها شخص واحد مع العمل الجماعي ستحصل على أفضل ما يمكن للجميع تقديمه.


6- تحسين العلاقات في بيئة العمل.

 إنشاء مجموعات عمل جماعي في بيئة العمل يقوي العلاقات بين الموظفين، ويخلق بيئة يفخر بها الموظفين بشأن إنجازاتهم الشخصية والمستقلة، ويحتفلون بمساهمات زملاء العمل الآخرون بنفس الوقت، ويعملون معاً بالرغم الاختلافات بينهم، وحل المشاكل و النزاعات التي تطرأ في فريق العمل عن طريق تسوية المشكلة فيما بينهم وشرح الأفكار المتضاربة بدلاً من الذهاب إلى المدير للتوسط فيما بينهم، ومع الوقت تصبح عادة يومية بين الموظفين.

 

7- تدخل إداري أقل.

العمل الجماعي للموظفين يشعرهم بالمسئولية تجاه بعضهم وتجاه العمل، وذلك يجعل تدخلك في معالجة الأمور أقل، وتستطيع تدريبهم على ذلك باستخدام  نظام تذاكر خاص يسجل الموظفين به جميع خطوات عملهم في كل ما تم من مهام العمل، وسيجعلك ذلك تراقب في نهاية اليوم أو الأسبوع ما قام به موظفيك وكيفية معالجتهم لأمور العمل.

 

العمل الجماعي (Teamwork) أسلوب مهم في تطوير الأعمال وتدريب فريقك عليه سيحسن من كفاءة عملك الأمر الذي يحسن المبيعات.

 

تواصل مع خدمة عملاء ارتق، لمعرفة تفاصيل أكتر على نظام التذاكر أهم أداة للعمل الجماعي للمؤسسات والشركات،